IFIR ضد ترحيل قسري اللاجئين العراقيين .

 IFIR ضد ترحيل قسري اللاجئين العراقيين .

في السابع عشر من شهر فبراير عام 2018 نظم الاتحاد الدولي للاجئين العراقيين اجتماعاً حول الوضع الحالي للاجئين العراقيين في ألمانيا وسياسة ذلك البلد فيما يتعلق بترحيل اللاجئين العراقيين.
في هذا الاجتماع، تمت مناقشة الوضع الحالي غير المستقر في العراق وإقليم كردستان، لا سيما في ضوء أولئك المواطنين الذين غادروا هذه المنطقة منذ فترة طويلة. و بالنظر إلى الظروف الحالية، لا يرى IFIR أي سبب على الإطلاق في ترحيل أي لاجئ عراقي بالقوة أو بأي شكل آخر. و هذا هو سبب وقوفنا بقوة ضد أي قرار ترحيل (و التعاون في إبعاد اللاجئين) من قبل أي بلد.
علاوة على ذلك، نود أن نطالب بما يلي:
1. الحكومة العراقية جنبا إلى جنب مع أي/جميع الجهات ذات الصلة بعدم عقد أي اتفاقات أو اتفاقات لترحيل أي لاجئ عراقي من ألمانيا. بدلاً من ذلك، يجب مراجعة قضايا اللاجئين محل النظر و النظر فيها (مع وجهة نظر إنسانية) و إنهاء أي اتفاق (اتفاقيات) بشأن ترحيل اللاجئين العراقيين.
2. نود أن نقترح على الحكومة العراقية و جميع الوكالات ذات الصلة التوقف عن استخدام مطاراتها في تسهيل ترحيل اللاجئين.
3. هذه النقاط التي ستطرح على البرلمان العراقي في قانون يحظر طرد النازحين العراقيين كما كان الحال خلال الجولة الأخيرة من البرلمان العراقي، و التي أطلقنا خلالها حملة مماثلة، كسور، حصلنا على أكثر من مئة توقيع رفضنا استقبال أي لاجئ مُرحل.
4 – و أخيرا، نود أن نطلب من جميع وسائط الإعلام و الوكالات الصحفية أن تحظى بأكبر قدر من الاحترافية والمسؤولية، و أن يكون لدينا رد فعل إيجابي بشأن هذه المسألة الخطيرة للغاية.

أخيرًا، مع الأخذ في الاعتبار وضع اللاجئين في المخيمات الأجنبية، فضلاً عن المعاملة غير الملائمة و المعاملة الانسانية للمرافق المحلية في ألمانيا، تضع منظمات حقوق الإنسان وجميع الوكالات/المنظمات الأخرى ذات الصلة موضع تساؤل جدي. و هذا هو السبب في أننا متأكدون من معرفة أن جلب هذه المشكلة الخطيرة إلى نتيجة سريعة و مرضية هو مسؤولية السلطات.

lutka

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *